Main menu

افتتحت صباح يوم الثلاثاء، الموافق 24 مايو 2022م، وعلى مدار يومين أعمال الاجتماع العام الرابع والثلاثون لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF)، والتي تم عقدها بمدينة المنامة، مملكة البحرين، برئاسة سعادة الدكتور/ جوهر النفيسي– رئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رئيس الهيئة الوطنية للمعلومات المالية بالمملكة المغربية، وسعادة الدكتور/ محمد الأمين الذهبي – نائب رئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، محافظ البنك المركزي الموريتاني ويشهد الاجتماع حضور رؤساء الوفود، وخبراء مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح من الدول الأعضاء، بالإضافة إلى خبراء من الدول المراقبين والجهات الدولية المعنية بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح، وعلى رأسها مجموعة العمل المالي والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ومجموعة إيجمونت.

  وفي إطار هذا الحشد من الخبراء تأتي هذه الاجتماعات كفرصة حقيقية لتعزيز وتوحيد الجهود الإقليمية والدولية التي تقودها المجموعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح ولحماية الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المنطقة من مخاطر تلك الجرائم. حيث سيتم مناقشة واعتماد عدد من تقارير المتابعة المعززة لعدد من الدول الأعضاء والجهود والاجراءات المتخذة من كل دولة في سبيل معالجة أوجه القصور في تقرير التقييم المتبادل.

كما سيناقش الاجتماع العام مجالات المساعدات الفنية والتدريب من ورش العمل والبرامج التدريبية حول موضوعات تتعلق بمجالات عمل المجموعة وخطة البرامج التدريبية والجلسات التعريفية لعام 2022م وغيرها من المشاريع المستقبلية.  وكذلك الوقوف على العمل المشترك القائم لبعض الموضوعات المرتبطة بعمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب ذات الطبيعة الإقليمية، مثل مشروع التطبيقات الذي يجري تنفيذه حالياً بشأن استغلال المنظمات غير الهادفة للربح في أنشطة تمويل الإرهاب وتبادل الخبرات في شأنها وتطوير الحلول للتعامل معها، ونشر الوعي بمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

الجدير بالذكر، أن الاجتماع العام المنعقد حالياً تقدمته عدد من اجتماعات فرق العمل التابعة للمجموعة عن بُعد "افتراضياً" خلال الفترة 15 – 19 مايو 2022م، والتي شملت اجتماع فريق عمل التقييم المتبادل، واجتماع فريق عمل المساعدات الفنية والتطبيقات، ومنتدى وحدات المعلومات المالية، وللجنة المخاطر، وسيستمع لتقارير عن عمل هذه الفرق لاتخاذ ما يلزم بشأنها من إجراءات وقرارات.

افتتحت صباح يوم الثلاثاء، الموافق 24 مايو 2022م، وعلى مدار يومين أعمال الاجتماع العام الرابع والثلاثون لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF)، والتي تم عقدها بمدينة المنامة، مملكة البحرين، برئاسة سعادة الدكتور/ جوهر النفيسي– رئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رئيس الهيئة الوطنية للمعلومات المالية بالمملكة المغربية، وسعادة الدكتور/ محمد الأمين الذهبي – نائب رئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، محافظ البنك المركزي الموريتاني ويشهد الاجتماع حضور رؤساء الوفود، وخبراء مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح من الدول الأعضاء، بالإضافة إلى خبراء من الدول المراقبين والجهات الدولية المعنية بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح، وعلى رأسها مجموعة العمل المالي والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ومجموعة إيجمونت.

  وفي إطار هذا الحشد من الخبراء تأتي هذه الاجتماعات كفرصة حقيقية لتعزيز وتوحيد الجهود الإقليمية والدولية التي تقودها المجموعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار التسلح ولحماية الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المنطقة من مخاطر تلك الجرائم. حيث سيتم مناقشة واعتماد عدد من تقارير المتابعة المعززة لعدد من الدول الأعضاء والجهود والاجراءات المتخذة من كل دولة في سبيل معالجة أوجه القصور في تقرير التقييم المتبادل.

كما سيناقش الاجتماع العام مجالات المساعدات الفنية والتدريب من ورش العمل والبرامج التدريبية حول موضوعات تتعلق بمجالات عمل المجموعة وخطة البرامج التدريبية والجلسات التعريفية لعام 2022م وغيرها من المشاريع المستقبلية.  وكذلك الوقوف على العمل المشترك القائم لبعض الموضوعات المرتبطة بعمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب ذات الطبيعة الإقليمية، مثل مشروع التطبيقات الذي يجري تنفيذه حالياً بشأن استغلال المنظمات غير الهادفة للربح في أنشطة تمويل الإرهاب وتبادل الخبرات في شأنها وتطوير الحلول للتعامل معها، ونشر الوعي بمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

الجدير بالذكر، أن الاجتماع العام المنعقد حالياً تقدمته عدد من اجتماعات فرق العمل التابعة للمجموعة عن بُعد "افتراضياً" خلال الفترة 15 – 19 مايو 2022م، والتي شملت اجتماع فريق عمل التقييم المتبادل، واجتماع فريق عمل المساعدات الفنية والتطبيقات، ومنتدى وحدات المعلومات المالية، وللجنة المخاطر، وسيستمع لتقارير عن عمل هذه الفرق لاتخاذ ما يلزم بشأنها من إجراءات وقرارات.

 

Pin to Home